~*¤ô§ô¤*~ شباب برشوم ~*¤ô§ô¤*~
اهلا بكم زوارنا الكرام تشرفنا بزيارتكم ونتمنى التفاعل منكم

~*¤ô§ô¤*~ شباب برشوم ~*¤ô§ô¤*~

شباب برشوم
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ولا تزال الماسونية هي القضية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
vetrinarian
برشومى مولعها
avatar

المساهمات : 271
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: ولا تزال الماسونية هي القضية    الخميس مارس 24, 2011 4:02 pm

لعل الأحداث الأخيرة في مصر جعلت الواحد منا يبحث هنا وهناك ، ويفتش في الأسباب التي جعلت من العالم العربي والإسلامي يشهد ما يشهده الان من الإنهيار .
لقد اختلفت الأراء وتعددت الرؤي والأسباب ، البعض يراها منطقية والبعض يراها طبيعية والبعض يراها مؤامرة

إنني أجزم ان ما يشهده العالم العربي والإسلامي الأن ما هو إلا مؤامرة ، ليست ثورات شريفة لشعوب مضطهدة ، وليست حالة استيقاظ بعد سبات طويل ، وليس الفساد هو الدافع ، وإنما الدافع هو شئ واحد وهو التأمر علي هذه الأمة التي جعلها خير أمه .
فالمعركة لازالت دائرة بين الأمة وأعدائها ، والمعركة لم تنتهي بعد ، ولكنها تأخذ صورة السلاح تارة وصورة الفكر تارات .
ولعل معركة الفكر هي المعركة الأصعب بيننا وبينهم ، خاصة إذا كان المسلمون في بعد عن الدين ، وللأسف لقد انتصر الأعداء في هذه المعركة الي الان .
قد لا يعتقد البعض في الماسونية أو يعتبرها من باب التهويل ، ولكن الحقيقة أن الماسونية موجودة تمارس نشاطها ، وتجتذب العديد من أبناء قومنا ، بل لقد نجحت تلك المنظمة الغامضة في اجتذاب كبار مشاهير الأمه المصرية والاسلامية .

لعل البعض قد اعمته ما وصلنا اليه بعد ما يسمونها بثورة 25 يناير عن ادراك الحقيقة ، حقيقة ما حدث في مصر وما يحدث الأن حولنا .
إن الحقيقة ياسادة أن 25 يناير ليست ثورة مباركة ، بل ليست ثورة من الأساس ، ولكن شئنا أم أبينا رضينا أم لم نرضي ، 25 يناير ما هو إلا مؤامرة .
مؤامرة لم تحاك في الظلام ولكنها حيكت في النور ، مؤامرة من تخطيط الماسونية العالمية ، ومن ينتمون اليها من أبناء أمتنا ومن المحسوبين عليها .
استطاعت الماسونية أن تتسبب في إفساد حكوماتنا ، ونجحت في كشف ذلك الفساد ، لتكمل الماسونية خطتها بإثارة الشعب علي حكومته ودولته .
نجحت الماسونية من قبل في اسقاط الخلافة الاسلامية في تركيا علي يد الماسوني الكبير المدعو كمال أتاتورك عليه من الله اللعنات ، ونجحت الماسونية في تفتيت لبنان ، ونجحت الماسونية في تفتيت السودان ، ونجحت الماسونية في ضياع فلسطين من المسلمين ، واليوم .....
اليوم تنجح الماسونية في تفتيت ليبيا واسقاط أركان الدولة في تونس ، وإسقاط مقومات الدولة في مصر ، ولم يسدل الستار بعض .
أتباع الماسونية من المحسوبين علينا باتو اليوم ينعقون بالليل والنهار في كل وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبه ، ولم لا ، ألم يكن السيطرة علي وسائل الإعلام من أهم مبادئهم .
نجح الماسون الان في التغلغل في المجتمع المصري ، بل استطاعو أن يبسطو أيديهم علي كل شئ خاصة الصحافة والاعلام .\
ينادون بالديمقراطية ، وينادون بالمدنية ، واعلمو جميعا أن المدنية هي العلمانية لا يوجد فرق بينهما ، ولكنه اخراج المفاهيم عن معناها واستخدام غيرها للتضليل .
لقد سلمنا مصر الأن الي الماسون لكي ينعقو في وسائل اعلامها يسمعون الجهال من المسلمين سموم فكرهم ، ويخدعونهم بألفاظ براقة تخفي خلفها مخططا ماسونيا دنيئا ، من أجل ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من أجل سيطرة اليهود علي العالم ،
أفيقي أيتها الجماهير المغلوبة ، أفيقي أيهتها الجماهير الكادحة ، أفيقي أيتها الجماهير المقهورة ، لا تتبعو كل ناعق ، ولا تجري خلف كل براق ، أفسدو ما يمكن إفساده من هذا المخطط الدنئ

والله المستعان وهو حسبنا وعلي الله فليتوكل المتوكلون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ولا تزال الماسونية هي القضية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~*¤ô§ô¤*~ شباب برشوم ~*¤ô§ô¤*~ :: المنتدى العام :: مواضيع جاده وكلام كبير-
انتقل الى: